الاستغلال السّلبي لقاعدة التّسامح في أدلّة السّنن!!

18 أغسطس 2017
609
ميثاق العسر

#تصوّر لو إنّك حاضر على جسر من جسور بغداد القديمة يوماً ورأيت أحد المارّة قد أعتلى أحد أعمدته وعليه ملامح الإيمان والتّقوى، والنّاس قد أشرأبت أعناقهم إليه وهو ينادي بأعلى صوته: أيّها النّاس أيّها النّاس روى لي أبي عن جدّي عن جعفر بن محمد الصّادق عن أبيه عن جدّه “ع” عن رسول الله “ص” إنّه […]


#تصوّر لو إنّك حاضر على جسر من جسور بغداد القديمة يوماً ورأيت أحد المارّة قد أعتلى أحد أعمدته وعليه ملامح الإيمان والتّقوى، والنّاس قد أشرأبت أعناقهم إليه وهو ينادي بأعلى صوته: أيّها النّاس أيّها النّاس روى لي أبي عن جدّي عن جعفر بن محمد الصّادق عن أبيه عن جدّه “ع” عن رسول الله “ص” إنّه قال: «من أخرج لسانه فأوصله إلى أرنبة أنفه دخل الجّنة!!
#فالتفت النّاس وأنت معهم إلى فقيهين معروفين بالعلم والورع والتّقوى كانا ضمن الحضور ليسألوهم عن حقيقة الحال وجواز التّعبّد بفحوى مثل هذه الأخبار، خصوصاً بعد أن خرجت رسائلهم العمليّة من سوق الورّاقين وأوجب كلّ واحد منهما تقليد الأعلم، فسألوهم عن حقيقة الحال وعن جواز التّعبّد والامتثال بمثل هذا الخبر؟ فأجاب أحدهم: «تطبيقاً لأخبار من بلغ وإيماناً منّي بقاعدة التّسامح المترشّحة منها فأنّي أفتي بالاستحباب، وعلى مقلّديني أن يمتثلوا لذلك إذا ما أرادوا نيل الجّزاء والثّواب[!!]» وأجاب الآخر: «حيث لم تثبت عندي قاعدة التّسامح في أدلّة السُنن لإثبات الاستحباب باعتباره أحد الأحكام الشّرعيّة الّتي تتطلّب خبراً بمواصفات خاصّة فأنا لا أؤمن بذلك، ولكنّ يمكن لمقلّديني الإتيان بهذا العمل برجاء المطلوبيّة إن شاء الله… وهكذا سار النّاس جميعاً على هذه السيرة لتضحى بمرور الزّمن شعيرة وعلامة من علامات المذهب الحقّ حتّى سمّيت بشعيرة #لعق_الأرنبة!!.
#أجل؛ إغراق الفقهاء في تطبيق أخبار من بلغ كما يصطلحون عليها والاستغلال السّلبي المقيت لها [فهماً وتطبيقاً] يقف وراء كثير من الظّواهر الدّينيّة المنتشرة في المجتمع الشّيعي، فمتى نستفيق لا أدري!!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...