الاسترقاق والسّبي حقائق إسلاميّة مستحكمة!!

19 سبتمبر 2020
43
ميثاق العسر

#ما الّذي يهمّني إذا كان نظام استرقاق البشر وسبي النّساء موجوداً منذ أيّام آدم ونوح، أو من زمن حمورابي ونبوخذ نصّر، ما يعنيني كباحث محايد: أنّ رسول الإسلام “ص” أقرّه وعمل به ومارسه ولم يرسم أيّ خطّة جادّة ولو ممرحلة للقضاء عليه، وكان أهمّ أساس لنشر إسلام أمّ القرى وبسط نفوذه، ولهذا: استنبط علماء الإسلام […]


#ما الّذي يهمّني إذا كان نظام استرقاق البشر وسبي النّساء موجوداً منذ أيّام آدم ونوح، أو من زمن حمورابي ونبوخذ نصّر، ما يعنيني كباحث محايد: أنّ رسول الإسلام “ص” أقرّه وعمل به ومارسه ولم يرسم أيّ خطّة جادّة ولو ممرحلة للقضاء عليه، وكان أهمّ أساس لنشر إسلام أمّ القرى وبسط نفوذه، ولهذا: استنبط علماء الإسلام وأئمّته أحكاماً فقهيّة دائميّة منه حتّى يومنا هذا… هذا ما يهمّني فقط.
#أمّا من يُريد تقييم الحقائق والنّصوص وتوزينها وفقاً للصّورة النّمطيّة الغارقة في المثاليّة المرسومة في ذهنه خطأً عن الرّسول فهذا شأنه ولا يعنيني بالمرّة؛ فحديثنا عن الحقائق والنّصوص الّتي أقرّها علماء الإسلام بمختلف فرقهم ومذاهبهم وصحّحوها، ولهذا قلنا ونقول: أخلاق الرّسول ينبغي أن تقدّر بقدرها، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الرّسول_المذهبي


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...