الإيمان بالنبوّة يقتضي التّسليم بلوازمها!!

6 أبريل 2021
31
ميثاق العسر

إذا أخبرتك آلة كمبيوتريّة اعتماداً على مصادر علماء الإسلام والمذهب المعتبرة بأنّ الرّسول: ذبح، سبى، استرق، غنم، نكح المسبيّات، باع أطفالها، خادع في غزواته…إلخ من حقائق مسلّمة بينهم، فليس من المعقول أن تهاجمها وتتّهمها بأنواع الاتّهامات الباطلة وتقول لها: أنت لا تؤمنين بنبوّة الرّسول أصلاً والنّقاش معك لا جدوى منه!! ليس من المعقول ذلك لأنّ […]


إذا أخبرتك آلة كمبيوتريّة اعتماداً على مصادر علماء الإسلام والمذهب المعتبرة بأنّ الرّسول: ذبح، سبى، استرق، غنم، نكح المسبيّات، باع أطفالها، خادع في غزواته…إلخ من حقائق مسلّمة بينهم، فليس من المعقول أن تهاجمها وتتّهمها بأنواع الاتّهامات الباطلة وتقول لها: أنت لا تؤمنين بنبوّة الرّسول أصلاً والنّقاش معك لا جدوى منه!!

ليس من المعقول ذلك لأنّ إيمانها وعدم إيمانها صفر على الشّمال في المقام؛ وذلك لأنّها لا تريد سوى إخبارك بهذه الحقائق والالتفات لحجم المفارقة الّتي وقع ويقع فيها المنكرون والمتنكّرون لها من أمثالك؛ لأنّ من يُذعن ويصدّق بنبوّة رسول الإسلام محمّد بن عبد الله، فعليه الالتزام والإيمان والإذعان الكامل والتّام بحاقّ ما روي صحيحاً عنه قرآناً وسنّةً كما هو منهج علماء المسلمين، أمّا من يؤمن بنبوّته ويُنكر صدور ووقوع جميع ما لا ينسجم مع رغباته وأمنياته ويتمحّل ويحتال في سبيل ذلك، فهو في حقيقة الأمر منكر لنبوّة رسول الإسلام ومؤمن بنبوّة رسول أوجدته أحلامه لا غير، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3689119411210356


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...