الإرسال في مرويّات الإمام أزمة كبيرة!!

6 أكتوبر 2018
68
ميثاق العسر

#رغم الاتّفاق على عدالة وورع وتقوى شخوص أئمّة أهل البيت “ع” إلّا إنّ المشكلة الأصليّة والأساسيّة الّتي تعاني منها مرويّات معظمهم عن الرّسول الأكرم “ص” أو عمّن لا اتّصال طبقاتيّ لهم به هي: “الإرسال”، وبالتّالي فإنّ مرويّاتهم الّتي من هذا القبيل ساقطة عن الاعتبار السّنديّ إلّا لمن يؤمن بإمامتهم الإلهيّة الإثني عشريّة أو بفرضيّات رجاليّة […]


#رغم الاتّفاق على عدالة وورع وتقوى شخوص أئمّة أهل البيت “ع” إلّا إنّ المشكلة الأصليّة والأساسيّة الّتي تعاني منها مرويّات معظمهم عن الرّسول الأكرم “ص” أو عمّن لا اتّصال طبقاتيّ لهم به هي: “الإرسال”، وبالتّالي فإنّ مرويّاتهم الّتي من هذا القبيل ساقطة عن الاعتبار السّنديّ إلّا لمن يؤمن بإمامتهم الإلهيّة الإثني عشريّة أو بفرضيّات رجاليّة يعوزها الدّليل المعتبر، وهذا خلل كبير جدّاً يضع عموم هذه المرويّات على رفوف المكتبات لمن يُريد أن يحاور أو يحاجج أيّ مسلم آخر لا يؤمن بالإمامة الإلهيّة الإثني عشريّة، ممّا يعني إنّ التّراث الرّوائي لأهل البيت “ع” قد ثُلم ثلمة لا يسدّها شيء حتّى لو سعى جماعتنا إلى ذكر الصّحاح من مرويّاتهم في الحجاج مع من لديه تحفّظات على الإمامة الإلهيّة الإثني عشريّة أو في بعض دوائرها فضلاً عمّن ينكرها؛ إذ يبقى سند الرّواية ما بين الإمام الرّاوي وما بين الرّسول أو من لا اتّصال طبقاتيّ لهم به غير معلوم.
#ومن هنا تعرف سبب إصرار جماعتنا على إثبات مفهوميّ الإمامة والعصمة؛ لأنّهم يعلمون إنّهم بدون هذه المفردات لا يمكن لهم أن يمرّروا ولا رواية واحدة على الطّرف الآخر فضلاً عن إثبات واجبات ماليّة أو تفرّدات تاريخيّة، فتفطّن لهذا المطلب كثيراً؛ فهو باب ينفتح لك منه ألف باب، وسنزيده إيضاحاً في قادم المقالات، والله تعالى من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...