الأعراف الاجتماعيّة وتقديم العلويّين!!

15 يناير 2019
240
ميثاق العسر

#لا اتفاعل تماماً مع الأعراف الاجتماعيّة الرائجة في أوساطنا والّتي تقدّم الصّبي العلويّ على الشّيبة العامّي؛ فهذه الأمور وإن مُرّرت وسادت بدافع الاحترام لرسول الله “ص” وأهل بيته “ع”، لكنّها في حقيقتها تتنافى تمام التّنافي مع مقاصد الدّين العليا وأهدافه؛ فالاحترام للكبير أصل فوقانيّ حاكم لا ينبغي تخصيصه ببعديّات تأتّت من دوافع سياسيّة ومآرب مذهبيّة […]


#لا اتفاعل تماماً مع الأعراف الاجتماعيّة الرائجة في أوساطنا والّتي تقدّم الصّبي العلويّ على الشّيبة العامّي؛ فهذه الأمور وإن مُرّرت وسادت بدافع الاحترام لرسول الله “ص” وأهل بيته “ع”، لكنّها في حقيقتها تتنافى تمام التّنافي مع مقاصد الدّين العليا وأهدافه؛ فالاحترام للكبير أصل فوقانيّ حاكم لا ينبغي تخصيصه ببعديّات تأتّت من دوافع سياسيّة ومآرب مذهبيّة وطموحات علويّة، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...