الأئمّة “ع” وحياة الجواري!!

16 فبراير 2020
64
ميثاق العسر

#يطلبون من الشّاب أن يطأطئ رأسه أمام الشّهوات الجنسيّة ويسحق عليها ويقتدي بأئمّته الكرام، لكنّهم لا يقولون له: إنّ الجواري كانت تملأ بيوت أئمّتهم كما هو حال أقرانهم ومعاصريهم في ذلك الزّمان، وكان لكلّ واحد منهم أعداد منها يقترب منها كيفما وأينما شاء بعد أن استعبدها وتملّكها، بل بعضهم لم يتزوّج في حياته أصلاً واكتفى […]


#يطلبون من الشّاب أن يطأطئ رأسه أمام الشّهوات الجنسيّة ويسحق عليها ويقتدي بأئمّته الكرام، لكنّهم لا يقولون له: إنّ الجواري كانت تملأ بيوت أئمّتهم كما هو حال أقرانهم ومعاصريهم في ذلك الزّمان، وكان لكلّ واحد منهم أعداد منها يقترب منها كيفما وأينما شاء بعد أن استعبدها وتملّكها، بل بعضهم لم يتزوّج في حياته أصلاً واكتفى بالتّسرّي، بلى؛ هذه حقائق لا يمكن تعميتها بالتّدليس والتّضليل… والصّحيح: أن تحثّ الشّاب على ضبط شهوته عن طريق توفير سُبل الاستيفاء المنضبطة مع الواقع المجتمعي والأخلاقيّ الّذي يعيش فيه، لا عن طريق تسطيح وعيه وصنع أوهام مذهبيّة سرعان ما تنهار بمجرّد معرفة الحقيقة، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...