احتياطات السيّد كاظم اليزدي العظيمة!!

7 أكتوبر 2016
995
ميثاق العسر

روى نجل حفيد الآخوند الخراساني، عن أبيه “محمد رضا” وجدّه “الميرزا مهدي” القول: ” لقد وجد الناس في بيت السيّد كاظم اليزدي (1857ـ 1919م) [صاحب الكتاب الفقهيّ الشهير “العروة الوثقى”] حين وفاته ما يربو على (#ستة الآف سنة) من أموال العبادات الاستئجاريّة “صوم وصلاة” وضعت في أكيسة خاصّة، وقد كتب عليها تفاصيلها بخطّ يده؛ ممّا […]


روى نجل حفيد الآخوند الخراساني، عن أبيه “محمد رضا” وجدّه “الميرزا مهدي” القول: ” لقد وجد الناس في بيت السيّد كاظم اليزدي (1857ـ 1919م) [صاحب الكتاب الفقهيّ الشهير “العروة الوثقى”] حين وفاته ما يربو على (#ستة الآف سنة) من أموال العبادات الاستئجاريّة “صوم وصلاة” وضعت في أكيسة خاصّة، وقد كتب عليها تفاصيلها بخطّ يده؛ ممّا اضطر العلماء إلى توزيعها على طالبيها!!!، ويقول الحفيد: حينما سألت أبي وجدّي لماذا لم يقم اليزدي بتوزيعها في حياته؟! فأجابوني: لقد كان السيّد اليزدي محتاطاً جدّاً لا يثق بأيّ شخص، وكان يخشى من أن يأخذ طلّاب الحوزة مبالغ هذه العبادات الاستئجاريّة فيصرفونها ولا يؤدّونها!! [كتاب مرگى در نور بالفارسيّة، ص96].
#أقول: أترك التعليق على طبيعة هذه القصّة ورواتها وألمها وحرارتها ومأساتها إلى القارئ الفطن، ولكنّي لا أشكّ إن من يعيش هذه الدرجة من الوسواس في حياته اليوميّة سيملأ رسالته العمليّة احتياطات لم ينزل الله بها من سلطان مهما كان فقيهاً موضوعيّاً، والضحيّة حتّى هذه الّلحظة هم: #أولاد الخايبة الذين يقرؤون في بداية رسائل مراجعهم إن العمل بهذه الرسالة مجزئ ومبرئ للذمّة، ولله في خلقه شؤون.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...