إمامة الجواد “ع” المبكرة تثير التساؤلات!!

24 أكتوبر 2016
1194

#لماذا لا يقبل المجتمع الشيعي المعاصر مرجعاً في عمر الطفولة والشباب، بل يستهجنون الأمر ويستقبحونه ويهزؤون بمن يتمرجع وهو في الثلاثين والأربعين فضلاً عمّن هو في سنّ العشرين، ونجدهم في نفس الوقت يستغربون ويعيبون ممارسات عموم الشيعة وكثير من خواصّهم ممّن لم يتقبّلوا ولم يتعقّلوا “إمامة” محمد بن عليّ الجواد “ع” وهو في سنّ السابعة من عمره فقط؟!
#كلّ هذا يكشف عن إنّ فكرة الإمامة الشيعيّة بهذا العرض العريض والعصمة بالصيغة المتداولة والمعروفة حاليّاً لم تكن حاضرة ومفهومة ومهضومة بين خواصّ أصحابهم فضلاً عن عوامّ الناس؛ إذ لو كان الأمر كذلك لصدّقوا بإمامة الجواد “ع” فوراً ومن دون تردّد؛ ولم يكن الإمام بحاجة إلى فتح باب اختباره أمام الملأ العامّ، ولا إلى تذكيرهم بالآيات القرآنيّة التي تتحدّث عن إعطاء الحكم والنبوّة ليحيى وعيسى في مرحلة الصبا لتعزيز موقفه.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...