إعارة الفروج ومثاليّة التنكّر!!

15 مايو 2019
18
ميثاق العسر

#فتح الكلينيّ المتوفّى سنة: “329هـ” في كتابه الكافي باباً حمل عنوان: «باب الرّجل يُحلّ جاريته لأخيه والمرأة تُحلّ جاريتها لزوجها»، وقد ادرج فيه ستّ عشرة رواية تتحدّث عن هذه المضامين، كان أوّلها بإسناده صحيحاً عندهم عن الفُضيل بن يسار جاء فيها: «قلت لأبي عبد الله “ع”: جعلت فداك، إنّ بعض أصحابنا قد روى عنك أنّك […]


#فتح الكلينيّ المتوفّى سنة: “329هـ” في كتابه الكافي باباً حمل عنوان: «باب الرّجل يُحلّ جاريته لأخيه والمرأة تُحلّ جاريتها لزوجها»، وقد ادرج فيه ستّ عشرة رواية تتحدّث عن هذه المضامين، كان أوّلها بإسناده صحيحاً عندهم عن الفُضيل بن يسار جاء فيها: «قلت لأبي عبد الله “ع”: جعلت فداك، إنّ بعض أصحابنا قد روى عنك أنّك قلت: إذا أحلّ الرّجل لأخيه جاريته فهي له حلال؟ فقال: نعم يا فضيل. قلت له: فما تقول في رجل عنده جارية له نفيسة وهي بكرٌ، أحلّ لأخيه ما دون فرجها، أله أن يفتضّها؟ قال: لا، ليس له إلّا ما أحلّ له منها، ولو أحلّ له قبلةً منها لم يحلّ له ما سوى ذلك. قلت: أرأيت إن أحلّ له ما دون الفرج، فغلبته الشّهوة فافتضّها؟ قال: لاينبغي له ذلك. قلت: فإن فعل أيكون زانياً؟ قال: لا، ولكن يكون خائناً، ويغرم لصاحبها عُشر قيمتها إن كانت بكراً، وإن لم تكن بكراً فنصف عُشر قيمتها». [الكافي: ج5، ص468؛ من لا يحضره الفقيه: ج3، ص455، وقد بتر الصّدوق حكم ما إذا لم تكن بكراً من الرّواية].
#نعم؛ من يُريد أن يتنكّر للواقع الرّوائيّ الثّابت في خصوص الرّقيق الجواريّ والتّسريّ وإعارة الفروج من خلال التّعكّز على مرجعيّة الصّورة النّمطيّة الغارقة في المثاليّة المرسومة في ذهنه الأسري والتّربوي والمذهبيّ عن أهل البيت “ع” فهو مخطئ تماماً، وعليه أن يكون واقعيّاً ويقرأ هذا الموضوع في سياقه الطّبيعي الّذي ولد ونشأ وترعرع فيه، وهذا الأمر لن يكون إلّا بخلع النظّارة الكلاميّة والفلسفيّة والعرفانيّة الّتي ارتداها وهو يقرأ نصوص ومواقف رجال تلك المرحلة مهما لحقتهم أوصاف القداسة المذهبيّة المتأخّرة، فليُتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الإمامة_الإثني_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...