أوّليات البحث في المهدويّة الإثنا عشريّة!!

4 أبريل 2020
181
ميثاق العسر

#للمهدويّة الإثني عشريّة مصادر أصليّة معروفة قد لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وبالتّالي: فمن لا تتوفّر كلّها لديه، أو من يجهلها ولا يعرف زمان وطريقة تصنيف أصحابها، ولا طبقات رجالها، فلا يحقّ له البحث السّرديّ والإنشائيّ فيها وتبرير النّقص أو الأخطاء الحاصلة في بحثه بحكاية قلّة المصادر؛ فأمثال هذه البحوث لا ينطبق عليها قول من […]


#للمهدويّة الإثني عشريّة مصادر أصليّة معروفة قد لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وبالتّالي: فمن لا تتوفّر كلّها لديه، أو من يجهلها ولا يعرف زمان وطريقة تصنيف أصحابها، ولا طبقات رجالها، فلا يحقّ له البحث السّرديّ والإنشائيّ فيها وتبرير النّقص أو الأخطاء الحاصلة في بحثه بحكاية قلّة المصادر؛ فأمثال هذه البحوث لا ينطبق عليها قول من يقول: “ما لا يُدرك كلّه لا يُترك جلّه”، ولا يُعفى صاحبها من المسؤوليّة والنّقد، فكيف إذا وصف النّتاج مجاملةً أو تساهلاً وسوّق في الوسط الإثني عشريّ بكونه لم يسبق له مثيل؟! فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الموسوعة_المهدويّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...