أنا الأسرة ووهم استعباد النّاس!!

3 ديسمبر 2019
302

#كان السّادة بيت الحكيم متنعّمين بما لذّ وطاب في إيران بما في ذلك جنسيّتها الّتي منحت لهم من القدم على أساس الدّم، وكان أولاد الخايبة يتكفّفون من هنا وهناك ولا يمتلكون غير وصف “أتباع خارجي” ولعنته الملازمة لهم في كلّ شيء!!
#رجع بيت الحكيم إلى العراق ورجع أولاد الخايبة معهم أيضاً؛ فعاش السّادة النّعيم وما لذّ وطاب مرّة أخرى وزيادة أيضاً، ولم يلحق أولاد الخايبة غير لعنة “أتباع خارجي” السّابقة نفسها!!
#هذه حقيقة مرّة متكرّرة وسيّالة يجب أن يفهمها عراقيّو الدّاخل ليس لأجل التّحريض والكراهية، وأنّما ليعرفوا: أنّ بعض الأُسر المعروفة لا تفكّر بغير عنوانها وامتيازاتها واسمها ورسمها بل وقبورها أيضاً، وليذهب الجميع إلى الجحيم؛ لأنّها تعتقد أنّ دماءها خلقت مميّزة عن غيرها، فليُتأمّل فيها كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...