أسباب تأجيل الأفراح الضّروريّة في محرّم وصفر!!

20 سبتمبر 2019
33
ميثاق العسر

#لم يُعهد في سيرة المتديّنين الأوائل ممّن يحبّون الحسين بن عليّ “ع” ويحزنون لمقتله ويتفجّعون لما حصل له ولأهله: أن عطّلوا أفراحهم وسرورهم لمدّة تناهز السّبعين يوماً بذريعة الموالاة والمواساة؛ فهذه فرية متأخّرة ساهمت السّياسة والوعّاظ والملالي في ترويجها وابتزاز النّاس عن طريقها؛ لأنهم كلّما عطلوا أفراح النّاس أكثر زادت مجالسهم وطقوسهم أكثر وأكثر؛ واستحكم […]


#لم يُعهد في سيرة المتديّنين الأوائل ممّن يحبّون الحسين بن عليّ “ع” ويحزنون لمقتله ويتفجّعون لما حصل له ولأهله: أن عطّلوا أفراحهم وسرورهم لمدّة تناهز السّبعين يوماً بذريعة الموالاة والمواساة؛ فهذه فرية متأخّرة ساهمت السّياسة والوعّاظ والملالي في ترويجها وابتزاز النّاس عن طريقها؛ لأنهم كلّما عطلوا أفراح النّاس أكثر زادت مجالسهم وطقوسهم أكثر وأكثر؛ واستحكم نفوذهم على الأمّة بشكل أكبر.
#وفي تقديري: إنّ الاقتصار على فترة العشرة أيّام من المحرّم أمر معقول ومبرّر نوعاً ما، وما زاد عن ذلك فإنّ الأفراح والمسرّات المشروعة الّتي تُقام فيها لا يحرّمها دين ولا مذهب أيضاً، بل نلاحظ أنّ جملة من المناسبات المفرحة قد حصلت في هذه الأيّام أيضاً ولا بأس بالتيّمن بها عندهم؛ فمن ضمن الأقوال المطروحة في تاريخ زواج عليّ بفاطمة “ع” ـ والأقوال كثيرة ليس هنا محلّ ذكرها ـ هو ما يختاره أفضل آل الصّدر خبرة ودراية في الرّجال والببلوغرافيا الإثني عشريّة المرحوم حسن الصّدر المتوفّى سنة: “1354هـ” في بعض كتبه من: أنّ زواجهما كان في ليلة الحادي والعشرين من شهر محرّم للسنة الثّالثة من الهجرة، ويضعّف قول من يرى غير ذلك، فليُتأمّل كثيراً كثيراً بغية الخروج من هذا الطّوق الاجتماعيّ المذهبيّ غير المبرّر، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...