أزمتنا إسلام وتشيّع التمنّيات!!

12 مارس 2021
79
ميثاق العسر

مشكلتنا الأساسيّة والجّادة والّتي لا مخلص منها إلّا الكي هي: أنّ شرائح واسعة من القطّاعات المجتمعيّة المعاصرة تتصوّر أنّ المقياس في صحّة الأحكام والفتاوى والأخبار المرويّة عن الرّسول والصّحابة والأئمّة المعروفين هو مقدار انسجامها وتطابقها مع ما رسموه من مثاليّة وتمنّيات عن الإسلام والتشيّع، ولهذا حينما تنقل لهم حكماً فقهيّاً مسلّماً عند عموم علماء الإسلام […]


مشكلتنا الأساسيّة والجّادة والّتي لا مخلص منها إلّا الكي هي: أنّ شرائح واسعة من القطّاعات المجتمعيّة المعاصرة تتصوّر أنّ المقياس في صحّة الأحكام والفتاوى والأخبار المرويّة عن الرّسول والصّحابة والأئمّة المعروفين هو مقدار انسجامها وتطابقها مع ما رسموه من مثاليّة وتمنّيات عن الإسلام والتشيّع، ولهذا حينما تنقل لهم حكماً فقهيّاً مسلّماً عند عموم علماء الإسلام والمذهب مثلاً يُنكرونه مباشرة؛ لأنّه لا ينسجم مع تمنّياتهم، ولا يتّفق مع الإسلام والتشيّع الّذي في أذهانهم؛ وهكذا حينما تنقل لهم صحاح الأخبار بل صريح الآيات… .

هؤلاء أزمة حقيقيّة أمام أيّ مشروع جادّ؛ لكونهم يجهلون أبسط المصادر الإسلاميّة والمذهبيّة، ولا علاج لهم إلّا الكيّ والصّقع؛ كي يعودوا إلى رشدهم ويصدّقوا أنّ الإسلام والتشيّع الّذي في أذهانهم لا يتعدّيان أرنبة أنوفهم، ولا قيمة لهما في سوق العلم، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3619995258122772


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...