أخلاقيّة الإمام ورمزيّته لا تتبعّض!!

3 يونيو 2021
99
ميثاق العسر

الكاظم يُبيح شراء غلمان غير المسلمين المسروقين في غير حالة الحرب والمخصيّين بعد ذلك، ويرى في ذلك خيراً لهم وللإسلام، ويستنبط فقهاء المذهب من هذه الإباحة فتاوى دائميّة سرمديّة، ومع هذا يأتيك من لا يعرف أيّ طرفيه أطول ويقول لك: أحكام العبوديّة ولّى وقتها، والإسلام وضع خطّة ممرحلة للقضاء عليها؟! ولكنّ السّؤال الجادّ هو: كيف […]


الكاظم يُبيح شراء غلمان غير المسلمين المسروقين في غير حالة الحرب والمخصيّين بعد ذلك، ويرى في ذلك خيراً لهم وللإسلام، ويستنبط فقهاء المذهب من هذه الإباحة فتاوى دائميّة سرمديّة، ومع هذا يأتيك من لا يعرف أيّ طرفيه أطول ويقول لك: أحكام العبوديّة ولّى وقتها، والإسلام وضع خطّة ممرحلة للقضاء عليها؟!

ولكنّ السّؤال الجادّ هو: كيف يُمكن تسويق رمزيّة الكاظم وأخلاقيّته وخلود نصوصه وفتاواه في الجوانب الأخرى إلى عموم العالم بل إلى خصوص عقلاء أتباعه ما دام يجوّز مثل هذه الممارسات ويرى فيها الخير كلّه؟!

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F3848634691925493&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...