آية الوضوء الخالية من الإعراب منبّه على الّلا دستوريّة!!

4 مارس 2021
345
ميثاق العسر

استرجع عقلك وفكّر معي: لو كانت السّماء مهتمّة بتحويل آية الوضوء المعروفة من مادّة صوتيّة مسموعة إلى مادّة مكتوبة مقروءة ومن ثمّ جعلها دستوراً دينيّاً دائميّاً لعموم العباد والبلاد بمختلف لغاتهم وألوانهم، فما بالها لم تحرّكها إعرابيّاً لكي يعرف مخاطبوها طريقة الوضوء بشكل واضح ومنقّط ويميّزوا بين الأعضاء الّتي يجب عليهم غسلها من الأعضاء الّتي […]


استرجع عقلك وفكّر معي: لو كانت السّماء مهتمّة بتحويل آية الوضوء المعروفة من مادّة صوتيّة مسموعة إلى مادّة مكتوبة مقروءة ومن ثمّ جعلها دستوراً دينيّاً دائميّاً لعموم العباد والبلاد بمختلف لغاتهم وألوانهم، فما بالها لم تحرّكها إعرابيّاً لكي يعرف مخاطبوها طريقة الوضوء بشكل واضح ومنقّط ويميّزوا بين الأعضاء الّتي يجب عليهم غسلها من الأعضاء الّتي يُفترض بهم مسحها، ولماذا جعلتها عارية من الحركات الإعرابيّة ـ فضلاً عن النّقطـ لكي تشرّق المذاهب وتغرّب في اختيار ما تراه مناسباً، وبين يديك الوضوء السنّي والوضوء الشّيعي الاثنا عشريّ للمقارنة، فهل هذا يعود لقدر الخطّ الخالي من النّقط والحركات حينها، أم لقدرنا نحن التّابعين دون دراية ولا معرفة، أم لجهل وطموحات ومآرب بعض الرّموز ومن تابعهم، فتأمّل قليلاً تغنم كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3598096956979269


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...